الثلاثاء، 27 يونيو، 2017

قصيدة رائعة منقولة

تنشر "مصر العربية" قصيد الشاعر الكبير جمال بخيت بعنوان "تيران وصنافير مصرية"، وذلك قبل أيام من مناقشة مجلس النواب لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي وقعت في أبريل من العام الماضي، وتمَّ بموجبها إعلان تبعية الجزيرتين للسعودية.   تقول القصيدة:   زى الأمل فى الحرية زى الـــــوشوش الخمرية زى الفراعنة ولعنتهم تيران وصنافير مصرية … زى المسلــــــــــــــــة فــــى ملكوتـها والموميا عايشة فى تابوتها وأحـــــــمُس اللى زرع قوتــــــــــها وفــــــــاز بـــــــــشرف الجنديــــــة تيران وصنافير مصرية … وزى سِــــــرّ قـــــــديـــــم مدفــــــون فى مقبرة توت عنخ آمون وكنز مخفى فى بحر قارون وفَضْلنا ع البــــــشرية تيران وصنافير مصرية … فى الماضى .. ولاّ فى الآتى فى حياتى .. ولاّ فى مماتى حكمة .. وشايلاها جيناتى قبـــــــــل الجـــــــواز والجنــــــسية تيران وصنافير مصرية … وزى دلتا .. ولاّ صعيد وكل واحة بيوتها جريد وفرع دمياط .. فرع رشيد من الأزل .. للأبدية تيران وصنافير مصرية … يا غردقة .. قلبى عشقها يا بورسعيد .. عمرى ناطقها يا دنشواى .. على مشانقها يــــــــــــــا سوهــــــــــــــــــــــــــــــــاج .. يـــــا نيل .. يـــــــــــــــــا فواعلية .. تيران وصنافير مصرية … وزى هاجر .. ومقامها وسعيهــــــا فـ عز ألمها والمية تجــرى فـ زمزمها تسقــــــــى الحيــــــاة والحنيـــــــة تيران وصنافير مصرية … وزى فرحي بإنجازي وزى شيشي وقــــــــزازي وزي ما نبينا حجازي وحُـــــــــــب ستــي القبطيــــــــــــة تيران وصنافير مصرية … زي النسيم فى نهار شدوان والمَيــــّـــة فى خــــــزان أســــوان رئتين حياة .. نبض وشريان فردين حمام .. جوَّة الغية تيران وصنافير مصرية … وزى أغنيـــــــــــــة صــــــــــــــــــورة وجمال بنات المنصورة وزى صيف المعمورة والتاج فى مصر الملكية تيران وصنافير مصرية … احفظها مهما العمر يطول واعشقها زي الهوى ما يقول غنيها ع الناي والأرغول "حب الوطن فرض عليّا" تيران وصنافير مصرية … الشعب قام ولاَّ ما قامشى حَكَم القضا .. أو ما حكمشى تيران عيونى .. صنافير رمشى زى الحقيقة الإلهية تيران وصنافير مصرية   وجاء توقيع هذه الاتفاقية خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى القاهرة، في أبريل من العام الماضي.    وشهدت مصر، مظاهرات يومي 15، و25 من شهر توقيع الاتفاقية "أبريل" عرفت باسم "مظاهرات الأرض"؛ احتجاجًا على قرار الحكومة المصرية في الشهر ذاته بـ"أحقية" السعودية في الجزيرتين بموجب اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود.   وفي أبريل الماضي، قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة بسريان الاتفاقية، وهو حكم  جاء ليسقط، كما قالت المحكمة، قرارًا سابقًا صادرًا عن المحكمة الإدارية العليا ببطلان الاتفاقية والإبقاء على الجزيرتين تحت السيادة المصرية.

إرسال تعليق

" السمك للتماسيح والفول للمصريين " بلاغ الي السيد رئيس الجمهورية الي كل مسئول صاحب ضمير فكر وخذ القرار مصر أغنى دولة في العالم ...

قران كريم