الجمعة، 12 مايو، 2017

الاهلي الاكثر شعبية في مصر بنسبة 80%

 حجم الجمهور المصري
شركة «صِلة» - راعي النادي الأهلي
الخميس ,11 أيار / مايو GMT 13:03 2017
القاهرة- خالد الإتربي
أعلنت شركة "صِلة"، باعتبارها راعي النادي الأهلي المصري، التعاقد مع شركة "إبسوس"، التي تُعّد واحدة من أكبر ثلاث شركات عالمية لبحوث التسويق، والتي تعمل في أكثر من 80 بلدًا حول العالم، وذلك في خطوة كانت ولا تزال مهمة وضرورية وتأخرت كثيرًا، حيث يهدف التعاقد أن تقوم "إبسوس" بدراسة الواقع الكروي المصري وحجم ونوع وطبيعة اهتمام المصريين بكرة القدم، والقياس الحقيقي والواقعي لشعبية الفِرق الكروية المصرية؛ استنادًا إلى إحصاءات وأسس علمية وبحوث حقيقية.
وقامت "صلة" أيضًا بالتعاقد مع شركة "نيلسون سبورت" العالمية؛ باعتبارها الشركة الأكبر والأشهر في العالم في الأبحاث والقياسات الرياضية والدراسات الخاصة بالرعاية والتسويق الرياضي؛ وذلك بهدف التقييم التجاري للنادي الأهلي ومبارياته، فضلاً عن التعاقد مع شركة "بليند فاير" الأميركية الشهيرة لتقييم مكانة وشعبية الأهلي إلكترونيًا عبر صفحات التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" و"تويتر" و"إنستغرام" والرسائل التليفونية القصيرة.
واستضافت شركة "صلة" هذا الأسبوع في القاهرة ممثلي هذه الكيانات العالمية الكبرى؛ للكشف عن نتائج بحوثهم ودراساتهم، وذلك بحضور مجلس إدارة النادي الأهلي مُمَثلًا في أمين الصندوق، كامل زاهر، وعماد وحيد ومروان هشام ومحمد جمال هليل، أعضاء المجلس، فيما تبقى القيمة الحقيقية لهذه النتائج في أنها الأولى من نوعها؛ بعيدًا عن أي مشاعر انتماء أو ظنون واجتهادات شخصية، لا تستند إلى واقع وحقائقوأظهرت هذه النتائج، التي ربما يقرؤها ويعرفها المصريون لأول مرة رغم تاريخهم الرياضي الطويل، أن هناك خمسين مليون مشجع كرة قدم في مصر، والمقصود بالمشجع هنا هو الذي يهتم بكرة القدم، ويتابعها بشغف، وليس من باب المصادفة أو المجاملة، ومن هؤلاء الخمسين مليون مشجع 62% رجالًا و38% نساءً، وأن 80% منهم يشجعون النادي الأهلي، و69% منهم يتابعون مباريات الكرة تلفزيونيًا، مقابل 1% فقط يشاهدها أون لاين، و31% منهم يجمع بين التليفزيون والمواقع الإلكترونية لمشاهدة المباريات.
إرسال تعليق

تعريفات للفيسبوك منقولة

#اشياء يجب ان تعرفها عني بالفيسبوك : 1💗 عندما لا ارد على رسالتك بالخاص هذا لايعني بأني متكبرة بل يعني اني لم ارى رسالتك او اني لم افتح الر...

قران كريم