Google+ Badge

الأربعاء، 4 نوفمبر، 2015

ماهو سر غرق الاسكندرية للمرة الثانية من وراء انسداد الصرف هل هم الاخوان ؟ انه سؤال اين المحافظة ؟

شارك برايك يهمنا 
Feedback Feedback
 mhassanabo@gmail.com
 maboeleneen@yahoo.com
لماذا تغرق الاسكندرية للمرة الثانية على التوالى وتدخل المنازل والمحلات ومنازل اصبحت ايلة للسقوط بسبب الامطار وتوقف المياه فى الشوارع نتيجة لانسداد المصارف او عدم وجودها وهذة المشكلة الكارثة لم تحدث فى الاسكندرية بهذة الصورة المؤلمة لكثير من الاسكندرانية ولا حياة لمن ينادى ماهو السر ان تترك الاسكندرية ليصل بها الى ما وصلت اليه هل المرض هو الغرض منه الهاء الناس بمشاكلهم بجانب ارتفاع الاسعار والحكومة بتتفرج ولا حلول ولا اهتمام بمشاكل الناس
ماذا قالت الجرائد المصرية

استمرارًا لتفاعل قراء "اليوم السابع" مع الخدمة التى أطلقها الموقع تحت عنوان "صحافة المواطن"، فى تحرير المواد الصحفية، وتوثيقها بالصور والفيديو، أرسل إحدى القارئات صوراً من غرق منطقة وادى القمر بالإسكندرية فى مياه الأمطار، موجهة الشكر لمحافظ الإسكندرية لإعلان عطلة رسمية غداً فى المحافظة بناء على تعليمات من رئيس الوزراء لمحافظى المدن التى تعرضت لهطول الأمطار الغزيرة
صرحت الدكتورة سعاد الخولى، القائم بأعمال محافظ الإسكندرية، أنه غدا الخميس إجازة بالمدارس والمصالح الحكومية بالمحافظة، وفق ما أفاد به التلفزيون المصرى فى خبر عاجل له اليوم الأربعاء. وكانت المحافظة تعرضت منذ أمس الثلاثاء إلى أمطار وسيول وتقلبات حادة فى الحالة الجوية، وفق ما سبق أن حذرت منه هيئة الأرصاد الجوية.على غرار لعبة الكراسة الموسيقية، تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك مقطع فيديو لمواطن يحاول الوصول لسيارته باستخدام كرسيين بالتبادل، بسبب الأمطار الغزيرة فى الإسكندري
تساقطت الأمطار الغزيرة على مدينة الإسكندرية،  المصاحبة لرياح شديدة البرودة والرعد والبرق، وتجمعت المياه في عدد من المناطق، على الكورنيش والتي تساقطت بغزارة وعلى فترات قريبة دون توقف.
قررت سلطات ميناء الإسكندرية، إغلاق بوغازي الإسكندرية والدخيلة، أمام حركة الملاحة البحرية، بسبب سوء الأحوال الجوية، وزيادة سرعة الرياح وارتفاعات الأمواج.
وقال اللواء فتحي طه، القائم بأعمال رئيس هيئة ميناء الإسكندرية، إنه تقرر إغلاق البوغازين حرصا على عدم اصطدام البواخر والسفن ببعضها أو بأرصفة الميناء، وسلامة الملاحة البحرية.
وفي نفس السياق، قال المهندس محمود نافع، رئيس شركة الصرف الصحي بالمدينة، إن هناك تمركزا لسيارات الشفط وسحب المياه في الشوارع فوز تساقطها، مؤكدا نزول 14 سيارة شفط، بالإضافة إلى التنسيق مع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة والقوات المسلحة لسحب المياه فى حال تجمعها.
وأوضح نافع، لـ"الوطن"، أن هناك خطة للمرور أثناء نزول الأمطار على بعض الأنفاق التي حدث بها غرق المرة الماضية للتأكد مع عمل الشنايش وسحب المياه، مؤكدا عدم وجود أى تجمعات في نفق 45 أو المندرة، مشيرا إلى عمال الصرف وجميع المسؤولين في الشارع فور نزول الأمطار.
وأكد أن الشركة استعدت لهذه النوة من خلال تنظيف الشنايش وتسليكها وفتح المصبات على طريق الكورنيش، مشيرا إلى أن المحافظة مع الشركة تعمل من أجل تنظيف الشوارع وإزالة التجمعات أولا بأول.
وكلات
تشهد محافظة الإسكندرية منذ الساعات الأولى من صباح اليوم، الأربعاء، أمطارا غزيرة ومتواصلة، تسببت في تكون “بحيرات” في شوارع المدينة، مع انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة.
وشهدت مناطق عديدة من المدينة تراكمات وتجمعات كبيرة للمياه، تهدد بتكرار ما شهدته المدينة من حالة غرق مطلع الأسبوع الماضي، بينما قامت شركة الصرف الصحي والمحافظة بالدفع بـ14 سيارة شفط مياه لسحب المياه من مختلف مناطق المدينة الغارقة.
وقال اللواء محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي: “إنه قد تم توزيع سيارات الشفط أسفل الأنفاق والكباري، لسحب المياه المتراكة”.
ولفت “نافع”، إلى أنه تم اعلان حالة الطوارئ القصوى بمحطات الرفع والتى تبلغ 134 محطة بالإضافة إلى 18 محطة معالجة والاستنفار بجميع مناطق الشركة والمراقبات واستعداد الساخن 175 لتلقى الشكاوى على مدار الأربع وعشرون ساعة
تداولت صفحات التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، صورا لموجة رعدية جديدة تضرب مدينة الإسكندرية، أدت إلى توقف حركة المرور بالشوارع والميادين الكبرى.
 كما شارك عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورا لشوارع الإسكندرية وهي تغرق في مياه الأمطار، وتظهر سماء المحافظة ملبدة بالغيوم، وسط مخاوف لتكرار الأزمة السابقة التي ادت إلى سقوط ضحايا ومصابين، والتي أدت إلى استقالة محافظ الإسكندرية السابق هاني المسيري.
وجدير بالذكر أنه قد تم الاستعانة بفرق الإنقاذ من القوات المسلحة وجارٍ التعامل
 أثارت مشاهد غرق الشوارع التي عمت محافظة الإسكندرية بمصر عقب موجة الأمطار الأخيرة غضب الشباب المصرير
 على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عدّ مغردون على وسمي "#مصر_بتغرق" و"#الاسكندرية_بتغرق" مقتل تسعة مواطنين في موجة الأمطار فشلا للحكومة وجهاتها المحلية في مواجهة الأزمة.
وتداول الشباب على الوسوم المختلفة صورا توضح حجم الضرر الحاصل في البنية التحتية وبيوت المواطنين والشوارع والمحلات التجارية والأنفاق وخط "الترام" (قطار داخلي)، كما نشرت على الوسوم صورا تظهر ضحايا قتلوا في حادثة سقوط أسلاك الكهرباء الخاصة "بالترام"، حيث صُعق مواطنون بالكهرباء فور سقوطها، مما أودى بحياتهم على الفور، بحسب ما أورده المغردون.
وانتشرت بمواقع التواصل صورة لنفق حي سيدي جابر بالإسكندرية تظهر غرق النفق تماما، وفي وسط الطريق تقف صورة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مكتوب أسفلها "الرئيس"، ويقف بجوار هذا المشهد رجل أمن مصري.























إرسال تعليق