Google+ Badge

الخميس، 13 نوفمبر، 2014

العلاج وتمارين رياضية لعلاج الرقبة والكتفين منقولة

التركيب التشريحى للرقبة.
أسباب ألم الرقبة.
تقييم حالات آلام الرقبة.
علاج ألم الرقبة.

هناك العديد من العوامل المسببة لألم الرقبة مثل توتر و إجهاد العضلات و إلتواء الأربطة و إلتهاب المفاصل و الضغط على الأعصاب. و يعانى ما يقرب من 10% من البالغين من ألم بالرقبة فى وقت ما من أوقات حياتهم و بالرغم من شيوع هذا العرض فإن معظم المرضى يستجيبون للعلاج التحفظى (الغير جراحى).
و تتناول هذه المقالة أسباب و تقييم حالات ألم الرقبة بالإضافة إلى العلاج المتاح لعديد من أسبابه.

التركيب التشريحى للرقبة:
ترتكز الرأس على سبعة فقرات عنقية مكعبة الشكل تتراص بعضها فوق البعض. و تسمى الفقرة العنقية بحسب موضعها بالنسبة للأخرى بدايةً من الفقرة العنقية الأولى و حتى السابعة. و تٌكون الفقرات العنقية مع كل من الأربطة الداعمة و العضلات الطولية للرقبة القناة الشوكية أو الفقرية و التى تحوى و تحمى الحبل الشوكى.
و بين الفقرات العنقية ترقد الأقراص الفقرية (الديسك) و التى تعمل كالوسادات الواقعة بين العظام الصلبة و تقوم بإمتصاص الصدمات الواقعة على الفقرات. و تتكون هذه الأقراص من كبسولة خارجية قاسية حاوية على مادة هلامية داخلية. و قد يتسبب الضغط المفرط على هذه الأقراص إلى بروز الكبسولة الخارجية أو حدوث قطع جزئى أو كلى بها مما قد يؤدى إلى قذف المادة الهلامية الداخلية خارج القرص و الذى قد يؤدى بدوره إلى الضغط على جذور الأعصاب العنقية (انظر الصورتين بالأسفل).
و يٌشد مباشرة فوق الفقرات و الأقراص طبقة كثيفة من الأربطة و التى تٌحد من حركة الفقرات العنقية. و قد تتسبب حوادث المركبات و إصابات الرأس و الرقبة إلى الإضرار بهذه الأربطة و التى من الممكن أن تتراوح ما بين حدوث كدمات بهذه الأربطة إلى التمزق الكامل لهذه الاربطة و إنفصالها عن العظام.
و تكون العضلات الأساسية للرقبة طبقة حامية للفقرات و الحبل الشوكى بالإضافة إلى دورها فى الحفاظ على وضع الرأس و التحكم بحركة الرأس و الرقبة. و قد تؤدى المبالغة فى إستخدام هذه العضلات أو تهيجها بأى عامل مهيج إلى حدوث إجهاد أو توتر بهذه العضلات.


أسباب ألم الرقبة:
يوجد العديد من المسببات لألم الرقبة. و على الرغم من الفحص الدقيق و الإستعانة بالأشعة التشخيصية فإنه قد يتعذر التوصل إلى السبب الفعلى لألم الرقبة.
♦ توترأو إجهاد عضلات الرقبة: يحدث توتر أو إجهاد عضلات الرقبة نتيجة لتقلص عضلات الرقبة و عضلات الظهر العلوية. و يمكن أن يؤدى كل من الإستخدام اليومى المفرط لهذه العضلات و الوضع الخاطئ للرأس و الرقبة و عادات النوم الخاطئة و الضغط النفسي إلى حدوث توترأو إجهاد عضلات الرقبة. و تشتمل الأعراض على كل من ألم و تيبس بالرقبة والكتف و الجزء العلوى للظهر و قد تستمر هذه الأعراض إلى فتره قد تصل إلى ستة أسابيع.
♦ خشونة فقرات الرقبة: ينتج مرض خشونة فقرات الرقبة عن الإستعمال المتكرر و المستمر للفقرات العنقية مما يؤدى إلى بلى الفقرات مع حدوث ضيق فى الحيز ما بين الفقرات و ضيق حيز المفاصل على جانبى العمود الفقرى و تكوين النتؤات العظمية. و قد تؤدى هذه النتؤات العظمية إلى الضغط على الجذور العصبية كما يحدث فى 90% من حالات الضغط على الأعصاب و أيضاً الضغط على غيرها من الأنسجة. و يعتبر حدوث مثل هذه التغيرات طبيعياً مع تقدم العمر أما حدوثها بشكل مبالغ فيه فإنه يعتبر حالة مرضية (لاحظ الفرق بين المنظر الطبيعى لفقرات العنق فى الأشعة السينية و منظرها فى حالة خشونة الفقرات فى الصور بالأسفل).
و تشتمل أعراض خشونة فقرات الرقبة كلاً من ألم الرقبة و الشعور بالصداع و تقييد حركة الرقبة.و قد يعانى البعض من ضعف القدرة العضلية للطرف العلوى للجسم و إضطراب الإحساس بالطرف العلوى للجسم مع الشعور بالتنميل و ضعف القدرة الحسية.
♦ الألم الناشئ عن إنزلاق القرص الفقرى العنقى (إنزلاق الغضاريف العنقية): قد يعد الألم الناشئ عن إنزلاق القرصى الفقرى العنقى من أكثر أسباب ألم الرقبة شيوعاً. و ينتج هذا عن حدوث خلل بتركيب قرص أو أكثر من الأقراص الفقرية مما يؤدى إلى قذف المادة الهلامية الداخلية خارج القرص الفقرى و الذى قد يؤدى بدوره إلى الضغط على الجذور العصبية العنقية. و تتضمن أعراض هذا المرض حدوث ألم بالرقبة أو الطرف العلوى للجسم لاسيما عند تدوير أو إمالة الرقبة أو عند تثبيت الرقبة فى وضع معين مثلما يحدث أثناء القيادة و الكتابة و المكوث أمام الحاسوب الإليكترونى و حدوث تقلص العضلات بالإضافة إلى إضطراب الإحساس و/ أو ضعف القدرة العضلية بالطرف العلوى للجسم (لاحظ الضغط على الحبل الشوكى بسبب الإنزلاق الغضروفى للفقرات العنقية كما يتضح فى أشعة الرنين المغناطيسى بالأسفل).
♦ متلازمة خلل مفاصل الفقرات العنقية: ينتج هذا المرض عن حدوث خلل بالمفاصل الواقعة على جانبى الفقرات العنقية. و يعد إرتداد الفقرات العنقية الناتجة عن حوادث المركبات و كذلك ثبات الرأس فى وضع منتصب لفترة طويلة من أهم العوامل المؤدية للإصابة بهذا المرض. و عادةً ما يشعر المريض بألم فى وسط أو على جانب الرقبة أو فى الكتف أو الذراع أو خلفية الرأس.
♦ ألم الرقبة الناتج عن إرتداد الرأس و الرقبة: يحدث ألم الرقبة الناتج عن إرتداد الرأس و الرقبة نتيجة لإصابات الرقبة التى تسببها حركة الرقبة الفجائية للأمام و الخلف كما يحدث فى حوادث المركبات. و تشتمل الأعراض حدوث ألم شديد بالرقبة مع تقلص شديد بالعضلات و تقييد شديد بحركة الرقبة.
♦ ألم الرقبة النابع من الأنسجة العضلية و الليفية للرقبة: يتسبب هذا المرض فى حدوث ألم و شد بالعضلات مع كون بعض المناطق العضلية حساسة للألم عند الفحص. و ينتج هذا المرض عن الإصابات الميكانيكية للرقبة و كذلك بعض الحالات المرضية مثل الضغط النفسى و الإكتئاب و الأرق.
♦ التعظم الهيكلى المنتشرمجهول السبب: يحدث هذا المرض نتيجة لتكلس و تصلب الأربطة و الأوتار المحيطة بالفقرات العنقية و يتسبب ذلك فى حدوث تيبس و تقييد بحركة الفقرات مع ألم بالرقبة فى بعض الحالات فى حين أن الحالات الأخرى قد لا تبدى أية أعراض. و يمكن لهذا المرض أن يصيب الفقرات الصدرية الوسطى و الفقرات القطنية السفلى أيضاً (لاحظ التكلس امام و خلف الفقرات فى الأشعة السينية بالأسفل).
♦ خلل الحبل الشوكى الناتج عن خشونة الفقرات العنقية: قد تؤدى خشونة الفقرات العنقية إلى حدوث ضيق بحيز القناة الشوكية مما قد يؤدى إلى خلل بوظائف الحبل الشوكى و الذى قد يتضح فى شكل ألم و تقييد بحركة بالرقبة بالإضافة إلى الأعراض العصبية مثل ضعف القدرة على تحريك الأطراف و عدم القدرة على السير و إضطراب الإحساس بالأطراف و خلل بوظائف الإخراج و خلل القدرة الجنسية.
♦ إعتلال الجذورالعصبية العنقية: ينتج إعتلال الجذورالعصبية العنقية عن تهيج العصب بأى من عوامل الضغط مثل قذف المادة الهلامية الداخلية خارج القرص الفقرى و إلتهاب المفاصل الفقرية و وجود ضلع زائد متصل بالفقرات العنقية و وجود الأورام مثل الأكياس الزلالية. و قد يتسبب الضغط على الجذور العصبية العنقية فى حدوث ألم و ضعف بالقدرة الحركية للأطراف العلوية و إضطراب الإحساس بالأطراف العلوية.

تقييم حالات آلام الرقبة:
و قد يشكو المريض من ألم بالذراع مع الرقبة مع كون الذراع أشد إيلاماً من الرقبة كما فى حالات إعتلال الجذورالعصبية العنقية و كذلك حالات الذبحة الصدرية.
قد لا يستدعى الألم البسيط بالرقبة التوصل إلى السبب الفعلى لهذا الألم. أما على النقيض فإن وجود أى من ألم شديد بالرقبة أو الرأس أو الذراع أو ضعف القدرة على تحريك الأطراف أو إضطراب الإحساس بالأطراف أو خلل بوظائف الإخراج أو الخلل الجنسى أو عدم الإستجابة المرضية لفترة أسبوع من العلاج يحتم إستشارة الطبيب للتوصل إلى السبب الفعلى لهذه الأعراض.
و يبدأ تقييم المريض بالفحص الإكلينيكى الدقيق متضمناً ملاحظة وضع رقبة المريض و إختبار حركة الرقبة إلى الأمام و الخلف و إمالة الرقبة إلى الجانبين و تدوير الرقبة إلى الجانبين و كذلك حركة الكتفين و إستشعار عضلات الرقبة و الكتف و عضلات الظهر العلوية لتبين وجود أى من تقلص أو ألم بالعضلات.
و قد يتطلب الأمر الإستعانة ببعض الإختبارات مثل الأشعة السينية و الأشعة المقطعية و التصوير بالرنين المغناطيسى و رسم كهرباء الأعصاب و العضلات إعتماداً على سن المريض و التاريخ المرضى و الفحص الإكلينيكى.

علاج ألم الرقبة:
عادةً ما يتم علاج مرضى آلام الرقبة تحفظياً بإستخدام مسكنات الألم و العلاج بالحرارة أو البرودة و التدليك و تمارين بسط العضلات. أما فى حالة عدم إستجابة الألم لعدة أسابيع من العلاج التحفظى فلابد من إعادة تقييم المريض للتوصل إلى السبب الفعلى للألم و لاسيما الخطيرة منها مثل وجود عدوى أو أورام بالفقرات.
♦ وضع الرقبة: يجب الحفاظ على الرقبة فى وضع معتدل لتجنب حدوث توتر فى العضلات و الأربطة. و يجب تجنب وضع الرقبة فى آخر مدى حركتها و كذلك ممارسة الأنشطة التى قد تؤدى إلى إرهاق العضلات لذلك:
♦ تجنب الجلوس فى نفس الوضع لفترة طويلة. لذلك يجب عليك أخذ قسط من الراحة لخمس دقائق بين الحين و الآخر أثناء العمل مع الحفاظ على وضع الرقبة فى مستوى النظر.
تجنب حمل الحقائب و الأحزمة و الأطفال على الرأس أو الأكتاف أو الظهر. ففى هذه الحالة يمكن الإستعانة بالبدائل مثل الحقائب ذات العجلات و حقائب اليد و عربات الأطفال.
حاول الحفاظ على رقبتك فى الوضع السليم بإنتصاب رأسك لأعلى مع رجوع كتفيك للخلف و لأسفل.
♦ إستخدم مساند الذراعين فى المقاعد و السيارة: حافظ على رقبتك فى الوضع السليم أثناء النوم بوضع وسادة صغيرة أسفل الرأس عند الإستلقاء على الظهر أو الجنب بحيث نحافظ على إستقامة الرقبة مع الجسم. حيث يجب الحفاظ على إستقامة الاذن مع منتصف الكتف أثناء الإستلقاء على الظهر و إستقامة الأنف مع منتصف الصدر فى حالة الإستلقاء على الجنب.كما يمكن الإستعانة بوضع وسادة أسفل الركبة لبسط عضلات الظهر و الرقبة عند الإستلقاء على الظهر. تجنب النوم على بطنك فهذا يتسبب فى إلتواء عنقك. و لا ينصح بإستخدام الوسادات العادية أثناء النوم حيث أنها قد تتسبب فى إلتواء الرقبة. 
♦ قم بحمل الأشياء الثقيلة مستندة إلى جسدك وليس على أذرعك المشدودة.
♦ تثبيط الألم: يساعد كل من الأسيتومينوفين و مضادات الإلتهاب الغير الإستيرويدية مثل النابروكسين و الإيبوبروفين على تثبيط الألم بسيط إلى متوسط الشدة.
أما فى حالة الألم الشديد و تقلص العضلات فإنه يمكن الإستعانة بالعقاقير الباسطة للعضلات مثل مضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات و غيرها. و يعد الشعور بالنعاس و الرغبة فى النوم من أهم الأعراض الجانبية لهذه العقاقير.
♦ العلاج بالبرودة و الثلج: يساعد العلاج بالبرودة على تخفيف حدة ألم الرقبة. و يمكن وضع الثلج بصورة مباشرة على الجزء المؤلم من الرقبة مع تحريكه بصورة مستمرة فى حركة دائرية لمدة تتراوح من خمس إلى سبع دقائق.
أما فى حالات التقلص المفاجئ لعضلات الرقبة فإنه يمكن وضع الثلج بصورة غير مباشرة على الرقبة عن طريق وضع كيس من الثلج أو منشفة مثلجة مغطاة بأخرى جافة على المنطقة المصابة لمدة تتراوح من 15-20 دقيقة و يمكن تكرار هذه العملية كل ساعتين أو ثلاث أو أربع ساعات.
و قد يتسبب هذا النوع من العلاج فى إصابة الجلد لذلك يتوجب مراقبة حدوث أى تغيرات بالجلد مثل تغير اللون و يجب إبلاغ الطبيب بأى تغير يحدث بالجلد.
♦ العلاج الحرارى: يساعد العلاج الحرارى على تحسين ألم الرقبة. و يمكن إستخدام الأدوات الساخنة الرطبة مثل الحمام الساخن أو إستخدام منشفة مبللة يتم تدفئتها فى فرن الميكروويف. و يجب عدم الإستخدام المفرط للحرارة لاسيما فى أولئك الذين يعانون من ضعف الإحساس بالجلد حيث أن ذلك قد يتسبب فى إحتراق الجلد أو إصابته بالبقع الداكنة.
♦ التدليك: يساعد التدليك على التخفيف من وطأة تقلص العضلات. و عادةً ما يتم إستخدام التدليك بعد العلاج بالحرارة أو البرودة عن طريق الضغط اليدوى أو بإستخدام الهزاز الكهربائى على عضلات خلفية الرقبة و أعلى الظهر. و يجب علينا إرخاء عضلات الرقبة أثناء التدليك عن طريق تدعيم الرقبة أو الإستلقاء.
♦ تمارين بسط و تقوية العضلات: تساعد تمارين بسط و تقوية العضلات و تمارين حركة الرقبة فى المدى الطبيعى على إستعادة الحركة الطبيعية للرقبة و تخفيف الألم فى حالات إصابات الرقبة. و يمكن ممارسة تلك التمارين فى الصباح الباكر عقب الإستيقاظ من النوم للتخلص من التيبس و كذلك فى المساء قبل النوم. و لا يتوقع زيادة الإحساس بالألم أو الإحساس بسريان ألم كهربى فى الذراع مع أداء تلك التمارين و فى حالة حدوث أى منهما فإنه يتوجب عليك إستشارة الطبيب.
و لا تحاول أداء مثل تلك التمارين إذا ما كنت تعانى من ضغط على أحد الجذور العصبية العنقية لاسيما إذا ما كان يصاحب بخلل بإحساس أو القدرة الحركية للذراع فكما أن هذه التمارين يمكنها تحسين الألم بشكل كبير فإنها أيضاً يمكنها أن تتسبب فى تدهور الحالة و سوء الأعراض إذا لم تؤدى فى الوضع و بالشكل الصحيح.
من أكثر تمارين بسط العضلات إفادة الآتى:
• • تمارين إنحناء الرقبة:
قم بثنى رقبتك للأمام مع محاولتك أن يلامس ذقنك مقدمة صدرك و حاول الحفاظ على هذا الوضع لثوانٍٍ معدودة مع محاولتك إرخاء عضلات الرقبة و الظهر. قم بالشهيق و الزفير ببطء أثناء التمرين فهذا يساعد على بسط العضلات. كرر هذا التمرين من 10-15 مرة
• • تمارين لف الكتف:
أثناء جلوسك أو وقوفك قم بوضع ذراعيك جانباً مع ثنى الكوعين و قم بتحريك الكتفين للأمام من 10-15 مرة فى حركة إيقاعية تشبه حركة التجديف ثم إسترح و كرر نفس التمرين و لكن مع تحريك الكتفين للخلف من 10-15 مرة
• •  تمارين تدوير الرقبة:
قم بالنظر إلى اليمين ثم إلى الأمام ثم إلى اليسار. قم بهذه الحركات ببطء وحافظ على وضعك فى كل حركة لمدة ثوان معدودة مع الراحة بين الحركة و الأخرى. كرر هذا التمرين من 10-15 مرة
• • تمارين إمالة الرقبة:
قم بإمالة رأسك ناحية اليمين محاولاً لمس كتفك الأيمن بأذنك اليمنى دون رفع الكتف و حافظ على هذا الوضع لثوانٍ معدودة. قم بعدل وضع رأسك ثم كرر التمرين على الناحية الأخرى بنفس الطريقة. إسترح بين الحركة و الأخرى. كرر هذا التمرين من 10-15 مرة
• • تمرين التمد د العمودي للكتف:
فى وضع الجلوس أو الوقوف أقبض على معصمك الأيسر بيدك اليمنى ثم مع إرخائك لعضلات ظهرك و الذراع الأيسر أرفع ذراعيك عالياً مع إمالة الذراع الأيسر ناحية اليمين. حافظ على هذا الوضع لمدة خمس ثوانٍ ثم أخفض ذراعيك و كرر التمرين من 10-15 مرة. قم بتكرير التمرين على الذراع الأيمن مع القبض على المعصم الأيمن بيدك اليسرى مع إرخائك لعضلات ظهرك و الذراع الأيمن.
• • تمارين بسط عضلات أعلى الظهر:
فى وضع الوقوف قم بالإنحناء للأمام مع ثنى مفصلى الورك و حاول لمس منضدة منخفضة بيديك مع فرد الكوعين و خفض رأسك لأسفل مثلما يمط القط ظهره. قم بالشهيق و الزفير ببطء أثناء التمرين فهذا يساعد على بسط عضلات الرقبة و الظهر. حافظ على هذا الوضع لثوانٍ معدودة ثم إستقم و كرر هذا التمرين 10 مرات
• • تمارين الثنى الجانبى لأعلى الظهر:
قم بالوقوف أو الجلوس مع عقد اليدين معاً خلف الرقبة لدعمها ثم قم بثنى أعلى ظهرك لليمين مع الحفاظ على إستقامة أسفل الظهر. حافظ على هذا الوضع لخمس ثوانٍ ثم إستقم. كرر التمرين من 10-15 مرة. كرر التمرين على الناحية الأخرى بنفس الطريقة.

♦ إرتداء طوق الرقبة: يمكن إرتداء طوق الرقبة الطرى و الذى يتكون من الإسفنج و المغطى بطبقة من القماش لتذكير المريض بعدم تحريك الرقبة بطريقة خاطئة فى حالات الألم الشديد و المفاجئ و بخاصة الذى يتعارض مع النوم. و لا ينبغى إرتداؤها فى كل الحالات حيث أنها قد تضعف من عضلات الرقبة بسبب قلة إستخدام العضلات مما قد يؤدى إلى تأخر الشفاء. كما أن إنتقاء المقاس الغير مناسب قد يؤدى ذاته إلى حدوث ألم بالرقبة.
و على العموم فإنه لا يجب إرتداء طوق الرقبة إلا لفترة قصيرة; ثلاث ساعات فأقل يوميا فى حالات الألم المفاجئ; و لمدة لا تزيد عن أسبوع.
♦ الإقلال من التوتر العصبى: قد يتسبب التوتر العصبى فى زيادة توتر العضلات و تأخر الإستجابة للعلاج أو الإرتداد السريع للأعراض بعد العلاج. لذلك قد تساعد تقنيات الإسترخاء على تحسين توتر العضلات. و تشتمل تقنيات الإسترخاء على العديد من التقنيات مثل الإستنشاق العميق مع حبس الهواء لعدة ثوان ثم إخراجه بالكامل ثم التنفس بطريقة عادية لثوانٍ ثم تكرار العملية و غير ذلك من التقنيات مثل التأمل و إسترخاء العضلات التدريجي و الصلاة و التنويم المغناطيسى الذاتى.
♦ العلاج بالأبر الصينية (Acupuncture) و البيوفيدباك (Biofeedback): يشمل العلاج بالأبر الصينية الوخذ بإبرمعدنية دقيقة كالشعر فى نقاط معينة بالجسم و لا تسبب ألما إلا القليل إذا حدث. و يعنى بالبيوفيدباك التحكم الذاتى بالوظائف الحيوية بالجسم. و قد يساعد التحكم الذاتى بالوظائف الحيوية بالجسم مثل وظيفة توتر العضلات على تخفيف الألم. و لقد تم إستخدام كلاً منهما فى المرضى الذين يعانون من ألم مزمن بالرقبة مع توتر بالعضلات و بالرغم من ذلك فإنه لم يثبت فاعليتهما فى العديد من الدراسات.
♦ الحقن الموضعى: قد يساعد الحقن الموضعى لمخدر موضعى مثل الليدوكين فى المناطق المؤلمة بالعضلة على تسكين الألم لاسيما فى حالة عدم قدرة التدابيير العلاجية الأخرى مثل تمارين بسط العضلات و التدليك على تسكين الألم. و رغم ذلك لا يوجد دليل جلى على فاعلية هذا النوع من العلاج.
و لا ينصح بحقن الكورتيزون داخل العضلات حيث أن ذلك قد يؤدى إلى تأذى العضلات.
♦ تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد (Transcutaneouselectrical nerve stimulation): يعمل تحفيز العصب الكهربائي على إستثارة أعصاب الجلد عن طريق إستخدام تيار كهربائى بسيط فيمنع إنتقال النبضات العصبية الخاصة بالألم من العضلة المصابة إلى المخ. و قد يساعد هذا النوع من العلاج المرضى غير المستجيبى للتدابير العلاجية الأخرى. و يمكن تدريب المريض على إستخدام هذا النوع من العلاج فى المنزل. و على الرغم من ذلك فإن الدراسات التى تناولت هذا النوع من العلاج لم تثبت فاعليته بشكل قاطع.
♦ العلاج الطبيعى و العلاج بالتقويم اليدوى للعمود الفقرى(Chiropracticmanipulation): يمكن الإستعانة بالعلاج الطبيعى ; متضمناً العلاج بالموجات فوق الصوتية و التدليك و العلاج الحرارى و التحفيز الكهربى; و العلاج بالتقويم اليدوى للعمود الفقرى فى حالات ألم الرقبة. و يمكن ممارسة هذه الأنواع من العلاج بواسطة الأطباء و أخصائيين العلاج الطبيعى و أخصائيين العلاج بالتقويم اليدوى للعمود الفقرى.
و لابد من أن يتم التعامل مع عنق المريض بلطف حيث أن تعمد العنف قد يؤدى إلى إحداث ضرر جسيم و دائم
♦ العلاج عن طريق شد أو جذب الرقبة: تستخدم الأوزان لشد أو جذب الرقبة لإعادة تقويم و إستقامة العمود الفقرى و لكن لم تثبت الدراسات الإكلينيكية فائدة هذا العلاج. كما أنه يوجد الكثير من الإحتياطات التى يجب إتباعها أثناء إستخدام هذا النوع من العلاج حيث قد يتسبب العلاج الخاطئ فى حدوث خطأ جسيم قد يصل إلى الوفاة
♦ العلاج الجراحى: لا يفيد العلاج الجراحى فى معظم حالات ألم الرقبة. و بالرغم من ذلك فإن أكثر المرضى إستفادة بالعلاج الجراحى أولئك الذين يعانون من ضغط على الجذور العصبية العنقية و الحبل الشوكى لاسيما نتيجة للإنزلاق الغضروفى خاصةً بعد فشل العلاج التحفظى.

التمارين الـريـاضيـة للـوقايـة ولعـلاج آلام الـرقبـة
أكـثـر الـمـقـالات قـراءة
إن الرقبة تحمل الرأس وتبقيه على استقامة واحدة مع الجسم. وهي الجزء الأعلى من العمود الفقري تحمي في داخلها النخاع الشوكي وتحمل العضلات والمفاصل.

يوجد بين الفقرات أقراص. تفصل هذه الأقراص بين الفقرات وتخفف من اصطدامها واحتكاكها أثناء الحركة.تربط المفاصل ما بين الفقرات وتسمح لها بالحركة الانسيابية . وتسمى هذه المفاصل بالمفاصل الوجيهية.
تخرج الأعصاب من النخاع الشوكي من بين الفقرات. وتحمل هذه الأعصاب إشارات من الدماغ إلى بقية أنحاء الجسم. وهي تسمح للدماغ بالسيطرة على حركات الجسم، مثل حركات الذراع. تتصل عضلات الرقبة بعظام الكتفين والعمود الفقري والرأس. تسمح هذه العضلات للرأس بالدوران من جانب إلى آخر، وهذه الحركة تسمى الدوران المحوري. كما تسمح هذه العضلات للرقبة بالانحناء إلى الأمام والخلف وهذه الحركات تسمى الانثناء والمد. كما يمكن للرقبة أن تميل من جانب إلى جانب، وتسمى هذه الحركة بالانثناء الجانبي.
يسمى مقدار حركة المفصل مجال الحركة. إن مجال حركة مفاصل الرقبة أكبر من مجال حركة أي مفصل آخر في الجسم . إن معظم حركات الرقبة هي دمج من كل الحركات : الدوران المحوري والانثناء والمد والانثناء الجانبي.
ما هي أسباب ألم الرقبة؟
إن أكثر أسباب ألم الرقبة شيوعاً هي:
•الوضعية غير الصحيحة للجسم، والحركات غير الصحيحة، وهذا مايؤدي الى الام عضلية او مرتبطة بالاوتار والاربطة. تكون الرقبة في وضع سليم حين تكون الأذنان والكتفان والوركان على استقامة واحدة. حين تكون وضعية جسمك غير صحيحة يمكن أن يصيبك ألم في الرقبة والظهر.
إن الحركة المفاجئة لعضلات الرقبة قد تسبب الألم. يمكن أن يحدث هذا خلال ممارسة التمارين. احرص على مط العضلة قبل ممارسة التمارين ثم قم بمد العضلة ببطء. إن الإفراط في استخدام العضلات، ولا سيما في وضع واحد، يمكن أن يسبب الألم. مثلاً، يمكن أن يحدث هذا حين تمسك سماعة الهاتف بين كتفيك ورأسك فترة طويلة. إن عضلات الرقبة التي لا تمرن باستمرار تصبح ضعيفة وأكثر عرضة للألم. يمكن أن تسبب الحوادث والإصابات ألم الرقبة الدائم أو المؤقت. إن الحركة الارتدادية هي الأكثر شيوعاً بين إصابات الحوادث في الرقبة. يمكن أن تنجم الحركة الارتدادية عن الحوادث التي فيها حركات مفاجئة، مثل حوادث السيارة والسقوط.
• تنكس (خشونة) مفاصل الرقبة ( الغضروف او الديسك) وهذا مايؤدي الى انفتاق او تبارز الغضروف مما يسبب الم رقبي او انضغاط على الاعصاب في الحالات الشديدة ( الصورة في الاسفل)
• اسباب اقل شيوعا ولكن أخطر وتحتاج الى عناية طبية خاصة مثل التهاب الفقرات او الاورام ..
ما هي فوائد التمارين ؟
لتمارين عضلات الرقبة ثلاث فوائد:
• تقوي عضلات الرقبة وأعلى الظهر والكتفين
• تجعل الرقبة أكثر مرونة وتزيد من مجال الحركة.
• تريح الرقبة وتخفف الألم.
إن التمارين هي إحدى طرق الحفاظ على سلامة رقبتك. ومن الطرق الأخرى:
• الحفاظ على وضعية صحية
• تجنب الحوادث
قبل أن تبدأ تمارين الرقبة، تحدث مع طبيبك، ولا سيما إذا كنت قد تعرضت لحادث في الرقبة أو إذا كانت لديك مشاكل سابقة في رقبتك او لديك اعراض اخرى قد تدل على وجود اسباب مرضية تحتاج الى مراجعة طبية ( مثلا وجود الم في الذراع او تنميل في اليدين او ضعف عضلي قد يدل على وجود فتق غضروفي وضغط على الاعصاب )

ماهي انواع التمارين؟
• تمارين التمطيط
وإليك التمارين التي تحسن المرونة من خلال تمطيط العضلات:

التمرين (1)
إمالة الرأس إلى الأمام والخلف إلى أقصى حد ممكن.
• أمل رأسك ببطء إلى الخلف بما يكفي كي تنظر إلى الأعلى.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان.
• عد ببطء إلى وضعيتك الأولى ثم ببطء انظر إلى الأسفل دون أن تحني ظهرك.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان.
• عد إلى وضعيتك الأصلية ثم استرخي
• كرر التمرين 5
التمرين (2)
إمالة الرأس باتجاه الكتف محافظاً على ثبات الكتف
• ليكن رأسك متجهاً إلى مرات.
الأمام، أمله ببطء إلى الجانب لكن ليس إلى حد ملامسة الأذن الكتف.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• أعد رأسك ببطء إلى وضع الإنتصاب
• كرر الحركة نفسها إلى الجهة الأخرى
• ارجع إلى وضع الانتصاب ثم استرخي
• كرر التمرين 5 مرات

التمرين (3)
إدارة الرأس من جانب إلى آخر إلى أقصى قدر ممكن.
• أدر رأسك ببطء إلى أقصى قدر ممكن
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• أعد رأسك إلى الوضعية المركزية
• أدر رأسك إلى الجهة المقابلة
• كرر التمرين 5 مرات

التمرين (4)
نفذ حركات دائرية بالرأس
• نفذ ببطء حركات تدوير بالرأس كما لو أنك ترسم دوائر بأنفك تحرك مع عقارب الساعة واصنع 5 دوائر
• عد إلى الوضعية الطبيعية استرخي
• كرر التمرين ثانية وارسم 5 دوائر بعكس حركة عقارب الساعة.

التمرين (5)
حرك الذقن إلى الأمام مع الحفاظ على استقامة الرقبة، ثم حركها إلى الخلف عبر الإمالة الخفيفة إلى الأسفل.
• حرك الذقن إلى الأمام مع الحفاظ على استقامة الرقبة.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• أدر رأسك إلى الخلف وحافظ على الذقن مستقيمة أو مائلة للأسفل قليلاً
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• ارجع إلى الوضعية الأصلية ثم استرخي.
• كرر التمرين 5 مرات

• تمارين المقاومة
هذه التمارين للرقبة تزيد قوة عضلات الرقبة من خلال المقاومة:
التمرين (1)
وضع اليدين على الجبهة مع محاولة تحريك الرأس إلى الأمام ومقاومة حركته باليدين.
• ضع يديك على جبهتك
• حاول تحريك رأسك إلى الأمام مع مقاومة حركته بيديك. قم بزيادة ضغط اليدين على الجبهة تدريجياً لكن دون أن تسمح بحدوث أي حركة. استخدم عضلات الرقبة لمقاومة الضغط والحفاظ على رأسك في مكانه.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• ارجع إلى الوضع الطبيعي ثم استرخي
• كرر التمرين 5 مرات

التمرين (2)
اليدان متشابكتان خلف الرأس لمقاومة حركة الرأس إلى الخلف، حاول أن تدفع رأسك إلى الخلف ضد قوة ممانعة اليدين.
• اشبك يديك خلف رأسك
• حاول أن تحرك رأسك إلى الخلف ولكن قاوم الحركة بيديك . ثم قم بزيادة قوة الدفع وقوة ممانعة اليدين تدريجياً لكن دون أن تسمح بأية حركة . استخدم عضلات الرقبة للحفاظ على ثبات رأسك.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• اخفض يديك ثم استرخي
• كرر التمرين 5 مرات
التمرين (3)
اليد اليمنى على جانب الرأس، حاول أن تلمس كتفك بأذنك وقاوم هذه الحركة بيدك.
• ضع يدك على جانب الرأس
• قاوم بيدك حركة الرأس الساعية إلى ملامسة الكتف بالأذن. زد قوة الضغط بالتدريج، ولكن لا تسمح بحدوث أية حركة.استخدم عضلات الرقبة لتثبيت رأسك في مكانه.
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• اخفض يديك ثم استرخي
• كرر التمرين 5 مرات
• أعد التمرين على الجهة المقابلة وكرره 5 مرات.

تمارين الكتفين
حين يكون لديك مشاكل في الرقبة، نادراً ماتكون المشكلة في الرقبة فقط، عادة ما يشمل الألم العمود الفقري والكتفين. من المستحسن تنفيذ تمارين للكتفين إلى جانب تمارين الرقبة لتليين هذه المنطقة.

التمرين (4)
ارفع كتفيك إلى أعلى مدى تستطيع دون ألم، ثم اخفضهما إلى أدنى من الحد الطبيعي.
• انظر إلى الأمام وحافظ على استقامة الرقبة
• ارفع الكتفين معاً ببطء
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• اخفضهما إلى أدنى من الوضعية التي بدأت التمرين منها
• ارجع إلى الوضع الطبيعي
• استرخ
• كرر التمرين 5 مرات

التمرين (5)
قرب كتفيك إلى الأمام ثم أرجعهما إلى الخلف جاراً لوحي الكتف معاً. ولتكن حركتك واسعة وبطيئة ومتكررة.
• ارفع ذراعيك بحيث تكونان مثنيتين من المرفق وعلى مستوى الكتفين
• حرك ساعديك إلى الأمام معاً جاراً لوحي الكتف معاً
• حافظ على الوضعية 5 ثوان
• ارجع إلى وضعية البدء وأرجع ساعديك إلى الخلف مقرباً بين لوحي الكتف
• حافظ على هذه الوضعية 5 ثوان
• ارجع إلى وضعية البدء ثم استرخي
• كرر التمرين 5 مرات

إرسال تعليق