السبت، 17 يونيو، 2017

رد عن اسئلة شاردة دراسة علمية للتراث الاسلامي منقولة

مساء الخير
بالرغم من اني اصلي كل الصلوات واصوم واختم القرآن ثلاث مرات في السنة وبالرغم من التزامي بمعظم تعاليم الاسلام من معاملة واحسان وابتعاد عن الكبائر والاستغفار الدائم والدعاء والصدقه وبالرغم من ايماني التام بوحدانية الله جل وعلا  ..  إلا ان ايماني الداخلي بالدين 50% فقط وال 50 % الاخرى شك وحيرة...! 
لا اعلم ان كانت الصلاة التي اصليها صحيحه ام لا.. ولماذا خمس صلوات بالذات؟
هناك تناقضات في الدين وفي القرآن تثير الشك .. لماذا الله يهتم بصلاة خمس صلوات وفي وقتها وبروتوكلات معينه من يحيد عنها يعاقب..
مالفائدة من كل هذا؟ يستطيع الانسان ان يكون جيد ويفعل الخير ويتصدق ويؤمن بوحدانية الله بدون ان يصلي...!
بدون ان يتبع قواعد وتعليمات معينه..لماذا لاتكون هناك حرية للانسان يختار صلاته ووقته التي يتوجه بها لله بقلب مبتهل لوجهه الكريم بدلا من صلاة اصبحت عاده وليست عباده يعرف قواعدها ويمشي عليها بدون روح..
ان شاء الله جعل جميع الناس مؤمنين.. اذن من يكفر هل الله اراد له ذلك؟؟ اذن ليس له ذنب.. هل الانسان مخير ام مسير لم اعد اعرف؟ هناك اسئله كثيرة تدور في رأسي اسأل الله ان يرفع عني ويغفر ذنبي..!

اول قراءة لي في أعمال معروف الرصافي. تعرض معروف الرصافي في هذا العمل رفيع المستوي لركام الروايات في التراث الإسلامي وعرضها علي ميزان العقل ولم يتوقف عن مسلمة من المسلمات إلا ونبشها ونقحها وكشف ما فيها من عوار. وهو علي حسب تعبيره يكتب للحقيقة لا للتاريخ ولا يخشي في سبيل الحقيقة لومة لائم.. وقد فعل.

استعان الرصافي بمعرفة راسخة باللغة العربية والبلاغة, أيضا دراسته لأمهات كتب التراث ويبدو أنه تعرض أثناء دراسته بشكل جيد لعملية التطور في تفسير وتداول النص القرآني خلال القرون الثلاثة الأولي وعلاقتها بالصراع السياسي الذي دار وقتها. هذه المعرفة مع المنهج العقلاني انتجت عملا نادرا في التراث المعرفي الإسلامي.

تتناقض أفكار الرصافي مع الشكل السائد حالياً من تدين المسلمين في العالم العربي, فالشكل السائد يصدق الروايات وفقا لإسنادها لا للفكرة التي تحملها حتي وان كانت مخالفة لنص القرآن أو مخالفة لمنطق العقل السليم. والدين نفسه اصبح طلسما لغويا وبلاغيا لا يتلقاه المؤمنون إلا من خلال وسطاء يصيغون لهم علاقتهم بخالقهم ويظبطون إيقاع إيمانهم فيتلاعبون بهم وبأفكارهم و يحملونهم علي أي وجه يشاؤون. لكأن أكثرية متديني اليوم عادوا الي عبادة الله من خلال الوسطاء مرة أخري!

يستاء الرصافي بشدة اثناء سرده للعمل من هذا الشكل من التدين وينزع القدسية عن الوسطاء مهما علت درجاتهم ويضعهم علي طاولة النقد من أول إبن اسحق- إبن هشام - الزمخشري -البخاري- إبن سيرين - السيوطي- الحسن البصري- إبن القيم - إبن تيمية. وعادة وجدت منطق قوي وقيمة عالية في النقاط التي أثارها.

عرض الكاتب فكرته الخاصة عن العقيدة فهو مؤمن بفكرة وحدة الوجود وهي فكرة في الفلسفة الإسلامية تفترض ان الخالق موجود في كل شيء ولكن أشخاص موهوبة فقط هي التي تستطيع التماهي والغوص في الذات الإلهية أو الموجود المطلق وتستقي منها الحكمة الإلهية. ومن هذا المنطلق لا ينكر نبوة الرسول ولا ينكر رسالة الخالق وإنما هي عنده صحيحة داخل هذا الإطار. هي فكرة فلسفية لا أدري كيف يمكن إثباتها إلا أنها جديرة بالتأمل

تذكرت اثناء قراءتي هذا العمل كتاب نقد العقل المسلم لعبد الحليم أبو شقة ورأيت مسارا فكريا يسير علي استقامته بينهما مع فارق الزمان والمكان. انها نفس فكرة التحرر من الخوف وطلب الحقيقة اينما وجدت وكيفما كانت.

أتي بتفسير مقبول عقليا لفكرة الوحي والنبوة أيضا حلل الأفكار الأساسية للقرآن وتعرض لطريقة تنزيله وبلاغته وفكرة الإعجاز الكامنة في معناه. وفي النهاية اقنعني الرصافي بأن العقلانية مذهب واعد قد يزيح مذاهب الخرافة والوسطاء إذا كان مقدراً للأمة الإسلامية أن تستمر وتشارك الحضارة البشرية في البناء والإضافة للتراث الإنساني بدلا من حالة العداء والعجز التي يكرسها يوميا وسطاء الدين الحاليين.

أنصح بقراءة العمل واعتبره نسقا فكريا متميزاً

إذا كنت قرأت هذا العمل وأعجبك قد يعجبك أيضا بكتاب تاريخية الدعوة المحمدية- الوحي والقرآن والنبوة لهشام الجعيط أيضا نقد العقل المسلم لعبد الحليم أبوشقة أيضا نقد الخطاب الديني لنصر حامد أبوزيد

إرسال تعليق

ابو تريكة وراي حر

https://youtu.be/gFPZ6vAUq_g

قران كريم