الثلاثاء، 11 أبريل 2017

ابرز 10 ماسونيين في العالم 🌍 منقولة


أبرز 10 ماسونيين في العالم.. رؤساء وأدباء وموسيقيون

بيشوي رمزي

الإثنين، 9 مارس 2015 - 22:05

20624 مشاهدة

     

يشكل الماسونيون حوالي 6 ملايين شخص على مستوى العالم، ورغم أن التنظيم الماسوني تأسس منذ خمسة قرون، إلا أن الغموض مازال يكتنف العديد من التفاصيل حوله. أما الجانب الأكثر وضوحا طوال تاريخ الماسونية، هو الشخصيات البارزة التى انضمت للجماعة، حتى ولو لفترة من حياتهم. صحيفة "بيزنس إنسايدر" االأمريكية، استعرضت مجموعة من أكثر أعضاء الماسونية نفوذا حول العالم.

بنيامين فرانكلين:

أحد الأباء المؤسسين للولايات المتحدة، انضم إلى النادي الماسوني العالمي عام 1730، بعد أن أسس تنظيمه الخاص "the Leathern Apron Club". عضويته في الجماعة الماسونية لم تتداخل في أي وقت مع دوره كقائد عسكري، وأحد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة ومخترع.

يرجع له الفضل في العديد من الأفكار التى صارت شهيرة، أهمها تكوين مجمعات خاصة للعلماء، وافتتاح أول مكتبة للاستعارة، وكذلك فكرة أوراق اليانصيب، التي كانت أهم أفكاره.

جورج واشنطن:

انضم للماسونيين في نوفمبر 1752، وحصل على درجة "ماستر ماسون" بعد أقل من عام من التحاقه بهم. يعد أول رئيس للولايات المتحدة، وكان حريصا على تأدية الطقوس الماسونية عند دخول مبنى الكونجرس الأمريكي في سبتمبر 1793.

سامهاو موزارت:

الموسيقار النمساوي الشهير، التحق بالماسونية في ديسمبر 1784، وألّف عددا من المقطوعات الموسيقية الماسونية، وكان جزءا من إحدى المنظمات الخيرية التابعة للماسونية في النمسا.

سيمون بوليفار:

محرر أمريكا الجنوبية، والزعيم السياسي الذي قاد الكفاح للتحرر والاستقلال عن الامبراطورية الإسبانية. انضم للنادي الماسوني عام 1803، وحصل على الدرجة 33، والتي تعد الدرجة الأعلى في الماسونية على الطقوس الأسكتلندية.

مارك توين:

كان الأديب العملاق أحد الرموز التاريخيين للماسونية العالمية، حيث التحق بها في مايو 1861، وحصل على درجة "ماستر ماسون" في غضون أشهر قليلة من انضمامه، إلا أنه استقال من النظام في عام 1867.

وينستون تشيرشل:

واحد من أبرز رموز الماسونية، بالإضافة إلى كونه رئيسا لوزراء بريطانيا مرتين، ومواطنا فخريا للولايات المتحدة، حيث انضم للتنظيم في مايو 1901، إلا أن الدور الماسوني لتشرشل اقتصر على الارتباطات الاجتماعية المحدودة.

مصطفى كمال أتاتورك:

مؤسس تركيا الحديثة، والإصلاحي التركي المعروف، انضم للنادي الماسوني العالمي في عام 1907، حيث أحاط نفسه بالماسونيين طيلة وجوده على رأس السلطة في بلاده. وخلال معركته من أجل التحرر، كان لديه ستة قادة من أصل سبعة، ضمن أعضاء في الماسونية العالمية.

فرانكلين روزفلت:

أحد أبرز رؤساء الولايات المتحدة، والذي قاد البلاد خلال حقبة من أصعب فتراتها التاريخية، حيث تزامنت خلالها أحداث عدة، أهمها الكساد العظيم، والحرب العالمية الثانية، وهو الرئيس الأمريكي الوحيد الذي تولى السلطة لثلاث فترات متتالية. انضم للماسونية العالمية في أكتوبر 1911.

أيدجار هوفار:

أحد العلامات في تاريخ الولايات المتحدة، ومؤسس مكتب التحقيقات الفيدرالية الأمريكية. انضم للماسونية عام 1920، وحصل على درجة "ماستر ماسون"، وهو لم يتجاوز الـ25 من عمره.

سيلفيو بيرلسكوني:

انضم للتنظيم العالمي في عام 1978، قبل وصوله إلى أرفع المناصب السياسية في إيطاليا كرئيس لوزرائها. كان عضوا في جماعة ماسونية إيطالية تسمى "بروباجاندا ديو"، مكونة من عدد من الشخصيات المؤثرة، التي كانت تهدف إلى تحويل اتجاه الحكومة الإيطالية لتكون أكثر سلطوية.

تم الكشف عن الجماعة عام 1981، وهرب بيرلسكوني من العقاب، رغم كذبه بشأن طول مدة العضوية، وحجم الأموال التى دفعها مقابل عضويته.

إرسال تعليق

معلومات مفيدة

https://youtu.be/mrq0zSmV0B4

قران كريم